الاتحاد الأوروبي يوافق على توفير الطاقة النهائي ، وأهداف الموارد المتجددة

26 شوال 1439
(الصورة: اريك هاون)
(الصورة: اريك هاون)

أنهى الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء قواعد المناخ الجديدة بعد أشهر من المحادثات ، واستهدف توفير إجمالي للطاقة بنسبة 32.5 في المائة ورفع حصة الطاقة المتجددة إلى 32 في المائة بحلول عام 2030.

يجب على الحكومات الوطنية الآن أن تصمم خططها الخاصة بتنفيذ هدف المناخ الشامل للكتلة بتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة بنسبة 40٪ على الأقل دون مستويات عام 1990 بحلول عام 2030 تماشياً مع اتفاقية باريس.

استمرت المحادثات لعدة أشهر للتوصل إلى حل وسط بين البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول أهداف الطاقة الجديدة وأهداف الطاقة المتجددة بعد عام 2021 بالإضافة إلى القواعد التي تحكم التنفيذ.

وقد دفعت مساعي المشرعين لتحقيق أهداف أكثر طموحًا ومراقبة أكثر صرامة للجهود التي تقابلها بمقاومة الدول الأعضاء القلق من التأثير الاقتصادي للجهود المبذولة للحد من الانبعاثات.

وحذرت مجموعات حماية البيئة والمشرعون من مجموعة جرين جرين من أن الاتفاق لا يزال أقل من تعهد باريس بشأن الحفاظ على الاحترار العالمي أقل من درجتين.

وقال بنيدك جافور عضو البرلمان الأخضر "الاجراءات ليست كافية للاتحاد الاوروبي للوفاء بالتزاماته بموجب اتفاق باريس." "سيحتاجون إلى التعزيز في الوقت المناسب إذا أردنا الوفاء بالتزاماتنا المتعلقة بالمناخ".

وتتضمن الصفقة النهائية فقرة تسمح للكتلة بمراجعة أهداف المناخ في عام 2023.

وقال محللون في طومسون رويترز إن التغيير إلى الهدف المتجدد من المرجح أن يؤثر على أسعار الكربون المستقبلية في نظام تجارة الانبعاثات في أوروبا (ETS).

تعتبر "خدمات الاختبارات التربوية" الأداة الرئيسية للاتحاد الأوروبي لتقليل انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري من خلال فرض رسوم على 12 ألف شركة طيران ، ومنشآت صناعية وطاقة لكل طن من ثاني أكسيد الكربون (CO2) التي تصدرها.

وقال المحللون إنهم يتوقعون أن تبلغ انبعاثات الكربون من قطاع الطاقة 700 مليون طن ، أو 6.5 في المائة أقل مما كان متوقعا في 2030 ، حيث يأتي المزيد من الكهرباء من جيل متجدد مثل الرياح والطاقة الشمسية ، وأقل من الوقود الأحفوري الملوث.

ويعني انخفاض الانبعاثات أنه سيكون هناك طلب أقل على تصاريح الكربون في "خدمات الاختبارات التربوية" ، مما يدفع المحللين إلى خفض توقعاتهم بشأن أسعار الكربون لعام 2030 بمقدار 6 يورو إلى 29 يورو للطن.


(إعداد أليسا دي كاربونيل وسوزانا توايدال ؛ تحرير بقلم جان هارفي)

الطاقة المتجددة, المالية, تحديث الحكومة, تحديث الحكومة, قوة الرياح الاقسام