بتروبراس توقف خطة شيفرون لحفر البحر في الخارج البرازيل

من ألكسندرا ألبر ومارتا نوغيرا22 صفر 1440
© Celso Pupo / Adobe Stock
© Celso Pupo / Adobe Stock

وقال أشخاص مطلعون على المسألة إن قرار بيتروبراس عدم الاستثمار في حفر آبار جديدة أدى إلى إعاقة خطة شركة شيفرون كورب لاستئناف أعمال التنقيب في حقل برازيلية بحري.

وأقرت شيفرون التي تدير الحقل بحصة 52 في المئة خطة الحفر لكن بتروبراس التي تملك حصة 30 في المئة لم تفسد الخطوة وفقا لما قاله شخصان قريبان من المحادثات.

وقال الشخصان إن شركة النفط البرازيلية التي تسيطر عليها الدولة والمعروفة رسميا باسم بتروليو براسيلرو تعطي الأولوية لتطوير الموارد البحرية قبل الملح حيث تقع مليارات البراميل تحت طبقة سميكة من الملح تحت قاع المحيط. حقل "Frade" هو ملح ما بعد الملح ، وله نفط أقل من حقول ما قبل الملح.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من بتروبراس وشلومبرجير NV اللتين خططتا لحفر ست آبار لحوالي 20 مليون دولار. ورفضت شيفرون التعليق.

وقالت شركة الطاقة البرازيلية "بترورا ريو" يوم الاثنين إنها اشترت الـ12 في المائة المتبقية من "فرادي جاباو". وقال نيلسون كيروز الرئيس التنفيذي لبترورو ريو في مقابلة مع رويترز يوم الثلاثاء إن الشركة مهتمة بشراء حصة بتروبراس.

وقال "نحن نرى تمديد حياة الحقل كإيجابي ، وحفر آبار جديدة".

أوقفت شركتا Chevron و Petrobras التنقيب في حقل Frade بعد تسرب عام 2011 الذي أدى إلى اتهامات جنائية ودعوى قضائية مدنية.

وقامت شركة بتروبراس ، وهي واحدة من أكثر شركات النفط العالمية مديونية ، بخفض النفقات وركزت ميزانية الإنفاق الرأسمالي المتضائلة على تطوير حصص في لعبة ما قبل الملح العالمية في أكبر منتج في أمريكا اللاتينية. كما تنفق شركات النفط الكبرى الأخرى الدولار الأعلى لتحصين الحصص في المنطقة لتجديد الاحتياطيات المتقلصة وسط ارتفاع أسعار النفط.


(الكتابة من قبل ألكسندرا ألبر ، تحرير ليزا شوميكر)

البحرية, الطاقة البحرية, أوعية, مياه عميقة الاقسام