طهران تقول إن السعودية غير قادرة على استبدال النفط الإيراني المفقود

28 محرم 1440
© SLDigi / Adobe Stock
© SLDigi / Adobe Stock

نفى وزير النفط الايراني بيجان زانجانيه ادعاءات ولي العهد السعودي بأن السعودية يمكن ان تحل محل النفط الايراني الذي تضرر من العقوبات في السوق.

ونقل عن زانجانيه قوله على موقع وزارته على الانترنت "تصريحات محمد بن سلمان ومثل هذا التفاخر لا ترضي الا (الرئيس الامريكي دونالد) ترامب. لن يصدقه أحد اخر. لا يمكن استبدال النفط الايراني بالمملكة العربية السعودية أو أي دولة أخرى." .

وكان الأمير محمد قد أبلغ بلومبرج يوم الجمعة أن المملكة أوفت بوعدها لواشنطن بتعويض إمدادات النفط الإيرانية التي خسرتها الولايات المتحدة بسبب العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها عندما خرجت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران وست قوى.

واشنطن تدفع بالحلفاء لخفض واردات النفط الإيراني إلى الصفر وستفرض جولة جديدة من العقوبات على مبيعات النفط الإيرانية في نوفمبر.

لكن إيران ثالث أكبر منتج في أوبك قالت مرارا إن صادراتها النفطية لا يمكن أن تنخفض إلى الصفر بسبب ارتفاع مستويات الطلب في السوق وألقت ترامب باللائمة في ارتفاع أسعار النفط بسبب فرض عقوبات على طهران.

وقال زانجانة "ارتفاع الاسعار في السوق هو أفضل دليل على أن ... السوق يواجه نقصا في الامدادات وهو قلق."

واتهم زانجاني منافسه الإقليمي في طهران المملكة العربية السعودية بالانحناء أمام الضغوط الأمريكية قائلا إن مثل هذه التصريحات لا "لها تأثير حقيقي على السوق" لكنها جزء من حرب نفسية شنت ضد إيران.

ونقل عن زانجانيه قوله "ان اى دولة تقدم مثل هذه الادعاءات ... تريد فقط ان تظهر دعمها للعقوبات الامريكية ضد ايران".

وقال زانجانة "ما كان السعوديون يزودون به السوق لم يكن من الطاقة الاحتياطية للرياض لكن من استغلال مخزوناته النفطية".

حذرت إيران من أنه إذا لم تتمكن من بيع نفطها بسبب الضغوط الأمريكية ، فلن يسمح لأي دولة إقليمية أخرى بالقيام بذلك ، مهددة بعرقلة مضيق هرمز.

وقال مسؤول حكومي أمريكي يوم الجمعة إن الإدارة تدرس إعفاءات بشأن العقوبات الإيرانية على النفط. انخفض النفط إلى حوالي 83 دولار للبرميل يوم الاثنين.


(كتابة باريسا حافظي ؛ تحرير بقلم دايل هدسون وجيسون نيلي)

الشرق الأوسط, تحديث الحكومة, تحديث الحكومة الاقسام