محطات الموجة القادمة للغاز الطبيعي المسال الحصول على أصغر وأكثر مرونة

مشاركة جوزيف كيفي19 جمادى الأولى 1439
محطة تشاينير لسابن للغاز الطبيعي المسال (كريديت: تشينير)
محطة تشاينير لسابن للغاز الطبيعي المسال (كريديت: تشينير)

ويزداد سوق الغاز الطبيعي المسال كل عام، ولكن المحطات التي تقوم بشحن واستقبال الوقود آخذة في التقلص.
ويجري تصميم البنية التحتية للجيل التالي من القطاع المزدهر للمشترين في الأسواق الناشئة الذين يريدون أحجام أصغر على عقود أقصر وأكثر مرونة.
إن محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال، حيث يتم تسيل الغاز ووضعه على متن السفن للشحن، كانت تقليديا مرافق ضخمة ومبنية حسب الطلب تكلف عشرات المليارات من الدولارات. وبغية تبرير الاستثمار، فإنها تتطلب عادة صفقات ضخمة على المدى الطويل للإمدادات، وغالبا ما تستمر لعقد أو أكثر.
وعلى النقيض من ذلك، فإن العديد من المشاريع الطرفية في الأفق هي تصاميم جديدة على غرار وحدات بنيت لتلتصق معا مثل ليغوس، مما يسمح لنزلات صغيرة أو متوسطة الحجم أو إعادة ترسيخ يمكن توسيعها إذا وعندما ينمو الطلب.
أول مصنع لتسييل الجيل القادم قيد الإنشاء في ولاية جورجيا الأمريكية ومن المتوقع أن يبدأ العمل في منتصف العام.
وقال جون باغولي، كبير موظفي التشغيل في شركة الغاز الطبيعي المسال التي تتخذ من أستراليا مقرا لها، والتي اقترحت محطات الغاز الطبيعي المسال متوسطة الحجم في الولايات المتحدة وكندا، أن هذه المرافق، ذات وحدات تسييل أصغر بكثير - تعرف بالقطارات - "أكثر اتساقا مع ظروف السوق" .
تعكس التصاميم الجديدة سوقا ناضجة مع قاعدة أكثر تنوعا من العملاء التي من شأنها دفع النمو في المستقبل.
وفي عام 2008، بلغ متوسط ​​العقد 18 سنة وأكثر من 2 مليون طن في السنة (مليون طن سنويا). وبحلول عام 2016، انخفض إلى أقل من ثماني سنوات وأقل من 1 مليون طن سنويا، مع المشترين الجدد في الأسواق الناشئة مثل الصين والهند وباكستان تسعى المرونة بسبب عدم اليقين في السوق.
وقال ألفريد موجيس، رئيس هيوستن لشركة الأطلسي والخليج والمحيط الهادئ إن هؤلاء المشترين الجدد يؤججون المرافق الصغيرة والمستخدمين الصناعيين مثل مصانع الأسمدة والمصانع. وتقوم الشركة ببناء وحدات صغيرة ومحددة لمشتركي الغاز الطبيعي المسال الذين يحتاجون إلى تحويل الوقود المسال إلى شكل غاز بعد الشحن.
وفي العادة، ستكون هذه الأسواق صغيرة في البداية، ولكن الأمل هو أن ينمو الطلب مع تحول عملاء إضافيين إلى الغاز الطبيعي المسال. وتسمح النباتات النمطية للمحطات بالنمو مع السوق.
وكان الطلب على الغاز الطبيعي المسال أو الغاز الطبيعي المسال قد انطلق في السنوات الأخيرة حيث أنه وقود أنظف من النفط أو الفحم، وقد أدى العرض الوفير إلى انخفاض سعره بشكل حاد.
وارتفع االستهالك العاملي اإلجمالي من الغاز الطبيعي املسال إلى 33.1 مليار قدم مكعب في اليوم في عام 2016، أي حوالي 10 في املائة من إجمالي استخدام الغاز الطبيعي. ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 75 في المئة بحلول عام 2027، وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.
الولايات المتحدة، مع إمدادات وفيرة من الغاز خط أنابيب ومراكز الطاقة متطورة مثل ساحل الخليج الأمريكي، آخذة في الظهور كمنتج عالمي مهيمنة.
وقد ارتفعت الطاقة التصديرية للولايات المتحدة من أقل من 2 مليون طن سنويا في عام 2015 إلى 18 مليون طن سنويا في عام 2017، ومن المتوقع أن تصل إلى 77 مليون طن سنويا بحلول عام 2022، مما يحول الولايات المتحدة إلى المصدر الثاني في العالم وراء أستراليا.
وفي عام 2005، استوردت 15 بلدا فقط الغاز الطبيعي المسال؛ هناك الآن 39، مع ثمانية آخرين من المتوقع أن تصل إلى السوق بحلول عام 2022، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.
تيني ترينز
وسيتم بناء الاسلوب الجديد لمشروعات تسييل امريكا الشمالية فى اسيا قبل شحنها الى الولايات المتحدة للتجميع. في قلب هذه المحطات الجديدة هي القطارات وحدات التي تنتج سوى جزء صغير من الغاز الطبيعي المسال من القطار التقليدي.
اقترحت شركة الغاز الطبيعي المسال المحدودة أربعة قطارات 2 مليون طن سنويا في مشروعها في ماغنوليا في لويزيانا، في حين تخطط شركة تلوريان إنك ما يصل إلى 20 قطار 1.38-مليون طن سنويا في مشروع دريفتوود الخاص بها، وأيضا في لويزيانا.
وهذا يقارن مع تشنير إنيرجي أربعة 4.5-طن متري قطارات تعمل الآن في 18-متبا محطة في سابين باس.
مع القطارات وحدات، وتأمل الشركات لتجنب التأخير وتجاوز التكاليف التي لديها العرف المشاريع الضخمة المخصصة مثل مشاريع شيفرون و ويتستون وغورغون في أستراليا.
كما تم تأجيل محطة كبيرة أخرى من مشروع كامبرا للغاز الطبيعي المسال في لويزيانا مع ثلاثة قطارات تبلغ 4.5 مليون طن سنويا إلى عام 2019 بعد أن استهدفت في الأصل إطلاقها هذا العام.
وبينما تسمح التصاميم النمطية بمزيد من المرونة، يتساءل بعض الخبراء عما إذا كانوا سيكلفون في النهاية أقل من أن يبنوا وأن يكون من السهل توسيعها كما وعدت، مشيرا إلى أن التكنولوجيا غير مثبتة.
"القضية التي يصارع الجميع هو، هل هذا حقا يوفر لك المال؟" وقال جاسون فير، رئيس الاستخبارات التجارية في شركة سفن بوتين وشركاه.
وستقدم أول منشأة من هذا القبيل في الولايات المتحدة حالة اختبار. أما مشروع جزيرة إلبا الذي تبلغ تكلفته 2 مليار دولار، والذي يجري بناؤه في مقاطعة شاتام في جورجيا من قبل كيندر مورغان، فسيكون لديه 10 قطارات وقدرة تصديرية تبلغ 2.5 مليون طن سنويا فقط.
التكنولوجيا جذابة بما فيه الكفاية أن تشنير اقترح مجموعة من سبعة القطارات 1.36-مليون طن سنويا لمشروع يجري بناؤه في كوربوس كريستي، تكساس، بالإضافة إلى وحدات أخرى تسييل أكبر بكثير.

وقال مايكل وورتلي، المدير المالي لشركة تشينيير، في مقابلة أن الشركة لا تزال تعتقد أن تصاميم القطار الكبير التقليدية تعمل بشكل جيد. الا انه ابدى رغبته فى استكشاف تكنولوجيا القطارات الصغيرة للتأكد من "اننا لم نفقد اى شئ".

تقارير جولي غوردون

أخبار, الغاز الطبيعي المسال, المالية, الوقود والزيوت, انكماش, بيئي الاقسام